Header

المعالجة الضوئية الكيميائية

البوفا هي شكل من أشكال المعالجة الضوئية الكيميائية التي تستخدم الأشعة فوق البنفسجية لعلاج أمراض جلدية مختلفة.

تتضمن المعالجة بالبوفا تطبيق البسورالين ثم تعريض الجلد للأشعة فوق البنفسجية أ (وهي الموجة الطويلة من الأشعة فوق البنفسجية). علما أن هذه المعالجة متوافرة منذ عام 1976.

إن البسورالينات هي مركبات متواجدة في العديد من النباتات وهي بدورها تجعل الجلد حساسا بشكل مؤقت للأشعة فوق البنفسجية أ. ونود الذكر أن المصريين القدماء كانوا أول من استخدم البسورالينات في علاج أمراض جلدية مختلفة منذ ألاف السنين. تشمل أدوية البسورالينات ميتوكسالين (8-ميتوكسي بسورالين)، و5-ميتوكسي بسورالين، وتريسورالين.

الاكزيما والتهاب الجلد Eczema or Dermatitis

eczema

أحيانا تستخدم البوفا لعلاج الحالات الشديدة من التهاب الجلد، وتكون الجرعة وتواتر الاعطاء مماثل لعلاج الصداف. ولكن على كل الأحوال فإنه أطول مدة من البرنامج المتبع عادة للصدف.

الفطار الفطاراني Mycosis Fungoides

عادة ما تستعمل البوفا لعلاج هذه اللمفوما السرطانية الجلدية النادرة الحدوث، وعادة ما تعطى الجلسات مرتين أسبوعيا في البداية وتكون مدة التعرض للأشعة في الجلسة أقل من مدة الجلسة للصدف. عندما تختفي الأفات من على الجلد، تعطى المعالجة بتواتر أقل. أما إذا أوقفت البوفا فإن بعض الحالات قد تنكس.

الاندفاع الضيائي عديد الأشكال Polymorphic Light Eruption

هو اضطراب شائع تحدث فيه حساسية ضيائيه، تعطى فيه جلسات لمده ستة أسابيع وذلك في الربيع أو بداية الصيف، وهي عادة كفيلة بحماية المرضى بشكل جيد لنهاية الصيف.

البهاق Vitiligo

vitiligo-psoriasis1

يصاب المرضى فيه ببقع بيضاء عديمة الصباغ تماما، وإن العلاج بالبوفا يعيد بعضا من الصباغ لبعض المناطق خاصة للوجه وعند ذوي الجلد الغامق.

أما النتائج لبعض المناطق الأخرى وعند ذوي الجلد الفاتح فهي أقل تشجيعا. وتعطى المعالجة مرتين أسبوعياً لمدة سنتين، حتى عود التصبغ الكامل وهو لا يمكن ضمانه و احتمال النكس وارد.

أمثلة عن حالات جلدية مختلفة للعلاج بالبوفا

الصدف Psoriasis

psoriasis1

هو مرض جلدي وراثي شائع ويختلف من مريض لأخر تبعا لامتداده وشدته. ولا تستطيع المعالجة الضوئية أو سواها أن تحدث شفاء دائما له.

غالبا ما يحتفظ بالعلاج بالبوفا للفئات العمرية الكبيرة أو للذين لديهم صداف إما شديد أو لا يستجيب الى العلاجات التقليدية المعطاة والمطبقة بشكل صحيح. وعلى سبيل المثال صداف بلويحات سميكة متوسفة متوضعة على الجذع والأطراف. في 90% من الحالات تستطيع البوفا إحداث اختفاء في الأفات الصدافية وتستطيع أيضا الاستمرار بالسيطرة على الوضع طوال متابعة العلاج. مناطق الجسم المصابة بالصداف والمغطاة مثل فروة الرأس والثنيات قد لا تختفي بشكل مرضي في العلاج بالبوفا.

ومبدئيا يأخذ أغلبية المرضى جلستين أو ثلاثة في الأسبوع. وإن الجلسات الأولى تكون قصيرة زمنيا (أقل من خمس دقائق) وعادة ماتزاد بعدها مدة التعرض للاشعة فوق البنفسجية تدريجيا تبعا لاستجابة المريض حتى تصل لحدود النصف ساعة في كل جلسة. وإن عددا قليلا من المرضى يحتاج لكل تلك الفترة الزمنية فالغالبية يتم السيطرة على مرضهم بفترة أقصر من ذلك.

معظم مرضى الصدف تختفي أفاتهم أو تتحسن كثيرا بعد 12 -24 جلسة علاجية. وعند هذه المرحلة ينقص عدد الجلسات الى واحدة أسبوعيا أو أقل. وحتى بدون معالجة قد تبقى الأفات مختفية لعدة أشهر. وعلى كل حال قد ينكس الصدف وعندها ينصح بمعاودة العلاج بالبوفا. وإن الحالات التي تعند على البوفا قد تستفيد من إشراكها بعلاجات أخرى من الكريمات والحبوب.

البوفا الموضعية

يحتاج المرضى في هذه الحالة لعلاج مساحات صغيرة فقط والتي يمكن علاجها باستخدام وحدات صغيرة علاجية لليدين والقدمين. وفي هذه الحالة قد يكون تطبيق محلول البسورالين موضعيا هو الأنسب. حيث تغمر اليدين والقدمين في محلول الميتوكسالين الممدد لمدة 30 دقيقة وبعدها تعرض فورا للأشعة.

ما هوPUVB ؟

ينصح بعض أطباء الجلد في الأماكن التي لا يتواجد فيها اجهزة الاشعة فوق البنفسجية بالتعرض لأشعة الشمس بعد تناول البسورالين عن طريق الفم أو تطبيقها موضعيا، وغالبا مايكون البسورالين الفموي هو تريسولارين وهو أكثر أمانا بقليل من الميتوكسالين.

ولسوء الحظ فإن ضوء الشمس لا يمكن التنبؤ به أي أنه من الصعب الحصول على الجرعة المناسبة. التعرض القوي قد يسبب حرقا وفقاعات على الجلد.

المعالجة الضوئية بالبوفا PUVA (Photo-Chemotherapy)

لكامل الجسم

يتناول المريض كبسولات الميتوكسالين قبل الجلسة بساعتين. أو يمسح كامل جسمه بمحلول البسورالين. وفي أغلب الحالات تتراوح عدد جلسات المعالجة بين 2 -3 أسبوعيا.

وخلال المعالجة يقف المريض في الجهاز المعالج المحتوي على 24 أنبوبا أو أكثر والذي يقيس طولا 6 أقدام من الأنابيب المتألقة للأشعة فوق البنفسجية.

يجب أن يرتدي المريض دوما النظارات الخاصة الحامية من الأشعة. هذا ويتم تعريض كامل الجسم للأشعة .

وفي بعض الأحيان يعرض للأشعة فقط الذراعين والساقين وفي هذه الحالة ينبغي للمريض أن يلتزم بنفس الملابس كل مرة حتى لا يعرض مناطق أخرى للأشعة. تشغل أنابيب الأشعة لفترات زمنية متزايدة بدءا من دقيقة واحدة وتزاد حتى نصف ساعة. قد يتواجد مروحة أو جهاز تكييف لتبريد الحجرة لأنها عادة ما تصبح دافئة جدا خلال فترات العلاج الطويلة.

هل يمكن استعمال ضوء الشمس كعلاج في البوفا؟

هو إشراك البسورالين مع الأشعة فوق البنفسجية قصيرة الموجة ب علما أن هذه المعالجة نادرا ما تستخدم لأن أطوال الموجات التي تفعل البسورالين تقع في كامل الطول الموجي للأشعة أ  وليس  ب فقط.

هذا وأن عدد وتواتر الجلسات العلاج يعتمد على الحالة المعالجة بالإضافة لعوامل أخرى شخصية لكل مريض. ولكن نذكر أن العلاج بالأشعة فوق البنفسجية ب أقل خطورة وأقل تعقيد. كما أن الحصول على حبوب الميتوكسالين منذ عام 2008 بات صعبا.

  • هذا وأن عدد وتواتر الجلسات العلاج يعتمد على الحالة المعالجة بالإضافة لعوامل أخرى شخصية لكل مريض. ولكن نذكر أن العلاج بالأشعة فوق البنفسجية ب أقل خطورة وأقل تعقيد. كما أن الحصول على حبوب الميتوكسالين منذ عام 2008 بات صعبا.

ماهي استطبابات البوفا؟

يمكن استعمال البوفا لعلاج أمراض جلدية مختلفة ومنها:

  • الصداف Psoriasis
  • التهاب الجلد Dermatitis
  • البهاق Vitiligo
  • الاندفاع الضيائي عديد الأشكال Polymorphic Light Eruption
  • اللمفوما الجلدية السرطانية Cutaneous T-Cell Lymphoma

التعليمات

إذا كنت تتلقى علاجا بالبوفا فاتبع تعليمات أطباءنا الخاصة ولكن اليكم بعض النصائح العامة:

  • بعد انتهاء العلاج يجب أن يبقي المريض على ارتداء النظارة الشمسية في حال كان يتعرض لمصدر ضوئي مشع ولكن ليس من الضرورة ارتداؤها داخل الابنية.
  • يجب تغطية كامل الجسم عندما يكون المريض خارجا أو حتى قريبا من النافذة وعليه ارتداء قبعات، وأكمام طويلة، تنانير وبنطلونات على سبيل المثال.
  • يجب تطبيق الواقي الشمسي على كل المناطق غير المغطاة بعد الجلسة العلاجية.
  • في بعض الأحيان يمكن استعمال العدسات الطبية التي يصفها الطبيب شرط أن تحجب كل الأشعة فوق البنفسجية. وبإمكان المريض ارتداء نظاراته الطبية في الأماكن المغلقة.
  • يجب أن يراجع المريض طبيبه بإستمرار.
  • تجنب التعرض للشمس بشكل منتظم سواء كان يوم المعالجة أو لا.
  • تطبيق واقي شمسي واسع الطيف على الوجه واليدين قبل المعالجة.
  • تغطية المنطقة التناسلية الذكرية حيث لا يجب تعريض هذه المنطقة للأشعة فوق البنفسجية أ.
  • يجب حماية الجلد والعينين من ضوء الشمس الطبيعي ل 12 ساعة من تناول حبوب الميتوكسالين.
  • أثناء الجلسة يجب على المريض وضع النظارات الخاصة الحامية والتي يوفرها المركز.
  • يجب أن يرتدي المريض النظارات الشمسية الحامية من الأشعة فوق البنفسجية سواء في مكان مفتوح أو مغطى وذلك من لحظة تناول حبوب الميتوكسالين وحتى حلول الظلام في يوم المعالجة.
  • ابقي على كل مواعيد جلساتك وامنح بعض الوقت للتغيير.
  • أخبر الطاقم الطبي عن كل مشاكلك الصحية متضمنا ذلك الأدوية المتناولة وأمراض العين.
  • لا تطبق قبل الجلسة أي مراهم أو مستحضرات تجميل (متضمنا ذلك العطور ومنتجات القطران الفحمي) إلا بما ينصحك طبيبك به.
  • احجز لجلساتك بنفس الوقت من اليوم إذا أمكن ذلك.
  • خذ الحبوب بنفس الفاصل الزمني عن اجراء الجلسة تماما
  • يفضل تناول الحبوب بعد الطعام وقبل التعرض للأشعة بساعتين
  • يجب الإنقاص من تناول الكحول.

التأثيرات الجانبية للعلاج بالبوفا

PUVA ينطوي على بعض المخاطر والآثار الجانبية.

الحرق

  • إن التعرض لجرعة زائدة من البوفا ينتج عنه تفاعل يشبه حرق الشمس ويسمى (حمامى سمية ضيائية) وأكثر ما يحدث ذلك عند ذوي الجلد الفاتح المؤa48 – 72 ساعة بعد الجلسة وغالبا خلال وبعد الجلسات الثلاث الأولى.
  • المناطق الحساسة مثل الثديين والاليتين قد تغطى كليا أو جزئيا خلال فترة المعالجة.
  • كما ينبغي تجنب المواد المحسسة ضيائيا مثل بعض الأدوية الفموية والعطور والمكياج المعطر والقطران الفحمي.
  • إذا المنطقة المعالجة غدت زهرية اللون فعندها يجب عدم رفع جرعة الأشعة فوق البنفسجية أ. أو يمكن التغيب عن جلسة علاجية واحدة أو أكثر.
  • لسوء الحظ قد تستمر الحمامى السمية الضوئية لفترة أطول من حرق ضوء الشمس العادي، ويجب عند ذلك استخدام المرطبات ومسكنات الألم لتخفيف ذلك.

الحكة

عادة ما يحدث بعد المعالجة حكة خفيفة مؤقتة وغالبا ما يميل الجلد للجفاف. يجب تطبيق المرطب بوفرة وعدة مرات وقد تساعد مضادات الهيستامين في هذه الحالة.

الغثيان

يحدث عند ربع المرضى الذين يتناولون البسورالين. ويجب إعلام الطبيب بذلك. علما أن الغثيان يغدو أقل بتناول الدواء مع الطعام، أو عند إنقاص الجرعة. وقد توصف مضادات الإقياء أيضا.

الدبغ (التصبغ)

عادة ماتسبب البوفا ذلك ويستمر هذا لعدة أشهر. ورغم أن الجلد يصبح بني اللون إلا أنه من السهولة أن يحترق أيضا عند التعرض للشمس. هذا وإنه لا يمكن الوقاية من هذا التأثير الجانبي عكس ما يحدث مع الأطوال الموجية المجتمعة في ضوء الشمس العادي.

الأذية العينية

قد يحدث التهاب في القرنية إذا لم تحمى العينين من الأشعة فوق البنفسجية. وينتج عن ذلك عينان محمرتان مؤلمتان مع إحساس مزعج للغاية. وقد يحدث أيضا أذية للعدسة العينية قد ينتج عنها الساد.

شيخوخة الجلد وسرطان الجلد

إن المبالغة في جلسات العلاج بالبوفا قد ينتج حدوث شيخوخة جلد مبكرة وقد يزيد من خطورة حدوث سرطان الجلد.

جفاف جلد و تجاعيد

قد يحدث جفاف جلد، تجاعيد، خلل تلون، توسع أوعية شعرية، نمش وشامات.

السرطانات شائكة الخلايا وبدرجة أقل شيوعا السرطانات قاعدية الخلايا والميلانوما

إن ذوي الجلد الفاتح أو المعرضين لأشعة الشمس أو المتأذين شعاعيا سابقا لديهم خطورة أعلى لحدوث ذلك. علما أن ذلك يجب ألا يشكل قلقا عند المرضى الذين تلقوا علاجا بالبوفا لفترة شهرين أو ثلاثة أشهر فقط. أما المرضى الذين يحتاجون جرعات علاجية طويلة الأمد للصيانة فيجب أن يفحصوا جلدهم عند طبيب الجلد على الأقل مرة كل 6 أشهر. ويجب أن ينبه المريض طبيبه عن أي شامة جديدة أو قرحة متأخرة في الشفاء أو كتلة تزداد نموا. عادة وليس دائما فإن سرطانات الجلد قابلة للشفاء كليا. ولكن عندما تظهر بوضوح علامات الشيخوخة المبكرة أة عند طهور سرطان جلد فإنه من المنافي للحكمة الاستمرار بعلاج البوفا.

الحمل

لا يوجد دليل على أن العلاج بالبوفا يؤذي الجنين. ولكن على أي حال إذا أرادت المريضة الحمل أو توقعت أن تكون حامل خلال فترة العلاج فإننا ننصحها بإيقاف العلاج فورا.

×

تواصل معنا





سوف نتواصل معك خلال يوم عمل واحد.

CALL
BUTTON